حيت لتميز و الابداع مكان بيننا


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  قصة زكريا عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
الشخصيات الهامة
الشخصيات الهامة
avatar

صفحتك :
وسام
مزاجات :
مسميات :
اوسمتي
mms :
مزاجي

بلدي
الجنسي : انثى
عدد المساهمات 132
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
العمر : 24
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: قصة زكريا عليه السلام   الثلاثاء مايو 03, 2011 8:52 pm

زكريا عليه السلام

عبد
صالح تقي أخذ يدعو للدين الحنيف، كفل مريم العذراء، دعا الله أن يرزقه
ذرية صالحة فوهب له يحيى الذي خلفه في الدعوة لعبادة الله الواحد القهار.


سيرته:
امرأة عمران:

في
ذلك العصر القديم.. كان هناك نبي.. وعالم عظيم يصلي بالناس.. كان اسم
النبي زكريا عليه السلام.. أما العالم العظيم الذي اختاره الله للصلاة
بالناس، فكان اسمه عمران عليه السلام.

وكان لعمران زوجته لا تلد..
وذات يوم رأت طائرا يطعم ابنه الطفل في فمه ويسقيه.. ويأخذه تحت جناحه خوفا
عليه من البرد.. وذكرها هذا المشهد بنفسها فتمنت على الله أن تلد.. ورفعت
يديها وراحت تدعو خالقها أن يرزقها بطفل..

واستجابت لها رحمة الله
فأحست ذات يوم أنها حامل.. وملأها الفرح والشكر لله فنذرت ما في بطنها
محررا لله.. كان معنى هذا أنها نذرت لله أن يكون ابنها خادما للمسجد طوال
حياته.. يتفرغ لعبادة الله وخدمة بيته.

ولادة مريم:

وجاء
يوم الوضع ووضعت زوجة عمران بنتا، وفوجئت الأم! كانت تريد ولدا ليكون في
خدمة المسجد والعبادة، فلما جاء المولود أنثى قررت الأم أن تفي بنذرها لله
برغم أن الذكر ليس كالأنثى.

سمع الله سبحانه وتعالى دعاء زوجة
عمران، والله يسمع ما نقوله، وما نهمس به لأنفسنا، وما نتمنى أن نقوله ولا
نفعله.. يسمع الله هذا كله ويعرفه.. سمع الله زوجة عمران وهي تخبره أنها قد
وضعت بنتا، والله أعلم بما وضعت، الله.. هو وحده الذي يختار نوع المولود
فيخلقه ذكرا أو يخلقه أنثى.. سمع الله زوجة عمران تسأله أن يحفظ هذه الفتاة
التي سمتها مريم، وأن يحفظ ذريتها من الشيطان الرجيم.

ويروي الإمام
مسلم في صحيحه: حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ حَدَّثَنَا
عَبْدُ الأَعْلَى عَنْ مَعْمَرٍ عَنِ الزُّهْرِىِّ عَنْ سَعِيدٍ عَنْ أَبِى
هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ « مَا مِنْ
مَوْلُودٍ يُولَدُ إِلاَّ نَخَسَهُ الشَّيْطَانُ فَيَسْتَهِلُّ صَارِخاً
مِنْ نَخْسَةِ الشَّيْطَانِ إِلاَّ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ ». ثُمَّ
قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ اقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ (وَإِنِّى أُعِيذُهَا بِكَ
وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ).

كفالة زكريا لمريم:

أثار
ميلاد مريم بنت عمران مشكلة صغيرة في بداية الأمر.. كان عمران قد مات قبل
ولادة مريم.. وأراد علماء ذلك الزمان وشيوخه أن يربوا مريم.. كل واحد
يتسابق لنيل هذا الشرف.. أن يربي ابنة شيخهم الجليل العالم وصاحب صلاتهم
وإمامهم فيها.

قال زكريا: أكفلها أنا.. هي قريبتي.. زوجتي هي خالتها.. وأنا نبي هذه الأمة وأولاكم بها.

وقال العلماء والشيوخ: ولماذا لا يكفلها أحدنا..؟ لا نستطيع أن نتركك تحصل على هذا الفضل بغير اشتراكنا فيه.

ثم
اتفقوا على إجراء قرعة. أي واحد يكسب القرعة هو الذي يكفل مريم، ويربيها،
ويكون له شرف خدمتها، حتى تكبر هي وهي تخدم المسجد وتتفرغ لعبادة الله،
وأجري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة زكريا عليه السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات انسي الزعل :: 

@ الاقسام الدينية @ :: 

@ منتدى القران الكريم @

-
انتقل الى: